أنانية زوجك و كيفية التغلب عليها!
دنيا امرأة -

أنانية زوجك و كيفية التغلب عليها!

الكاتبة



٠ شخص معجبون بهذا المقال ^


50 شخص معجبون بهذا المقال ^


شاركي قصتك

هذه المشاركة هي من ضمن مشاركات
تفعيل البحث عن العمل


الرجل الذي يحب نفسه؛ يقف دائما أمام المرآة، ويكرر كلمة ” أنا ” ويحب الإمتلاك والإستحواذ همه الأكبر، يرى نفسه دائماً الأفضل والأذكى والأجمل؛ هذه جميعها تعتبر من سمات الرجل الأناني، وهذا ما يؤدي غالباً إلى المشاكل على مستوى العلاقات الزوجية، حيث إتضح أنها 45% من أسباب الطلاق، و ترجع إلى طباع الزوج الأناني وأسلوب معاملته السلبي مع الزوجة والأبناء وكل من حوله.

 ومشكلة الأنانية وحب الزوج الشديد لنفسه صفات لا تظهر معالمها إلا بعد سنوات معايشة طويلة؛ حيث تمر سنوات الزواج الأولى حلوة ورومانسية، يتغاضى فيها الطرفان عن عيوبهما، لتجد الزوجة نفسها فجأة وكأنها تدور في فُلك زوجها؛ ما يريد وما يرغب، أن يكون الأول والأخير في حياتها، أن يمارس تسلطه، ويظهر بمظهر القوي الجبار، وهي سمات الرجولة في نظره، وأن يسخّر كل شيء لنفسه، ويستبد بكل شيء لشخصه ومصلحته، معتقداً في النهاية أنه عملة نادرة، وعلى الزوجة الحفاظ عليها، يضاف إلى هذا إحساسه بذاته كرجل شرقي.

والزوج الأناني يتضح ذلك في إهتمامه بذاته بصورة مبالغ فيها، والسعي لتحقيق رغباته، مع عدم مبالاة بمشاعر الآخرين وتجاهل مشكلاتهم، فالزوج الأناني، يريد أن يستحوذ على كل شيء لنفسه، وإن أعطى فهو يربط عطاءه بقضاء مصلحة له أو لحبه في الظهور.

لأن الزوجة هي المتضررة الأولى من طباع هذا الزوج الأناني، فهناك مجموعة من النصائح والخطوات التي عليكِ إتباعها من أجل التغلب على أنانية زوجك:

أولاً: إجذبي زوجك ناحيتك بالإهتمام بالتفاصيل والهوايات التي يحبها، وحاولى أن تشركيه فيها حتى يبتعد عن أنانيته ويبدأ في التعود على التعاون وروح الجماعة.

ثانياً: إكسبي ودّ زوجك؛ حتى يمكنك تقديم النصيحة له بدون أدنى حساسية، فالأناني دائماً ما يرى نفسه الأجدر والأحق، وعلى الناس من حوله أن يخضعوا له ويتباروا في إرضائه وخدمته.

ثالثاً: أذكري أمامه مميزات بعض الأقارب والزميلات، وكيف يحترمهم الجميع ويثق بهم، ووضحي له بطريقة غير مباشرة.

رابعاً: أصبري عليه من منطلق أنكِ شخصية وزوجة إيجابية؛ تحاول تقديم الفائدة لمن حولها، عكس الشخص الأناني الذي يستبيح لنفسه إستغلال الناس وتسخيرهم، وإنكار حقوقهم، وما يستحقون من إحترام ومجاملة.

خامساً: تناقشي معه بصورة غير مباشرة عن أهمية التعاون والمشاركة في نجاح الإنسان، وأن الأخذ والعطاء أساس العلاقات الإنسانية والإجتماعية، وأن سعادة من حولك سوف تنعكس عليك

سادساً: أتركيه يقول الكلمة الأولى والأخيرة دون مناقشة وإعتراض، وأتركي له القيادة؛ حتى لا يغضب ويرفع صوته ويلقي باللوم عليكِ.

سابعاً: حاولى التحدث معه حول ما تتمنيه منه، سواء كانت هدية أو حتى شيء معنوى كوجوده بجانبك وإمدادك بمشاعر الحب، فالتحدث بكل صراحة هو الحل الأمثل لأن الرجل الأناني غالباً ما يكون غير معترف بأنانيته ولا يشعر بذلك. 

 

ثامناً: الزوج الأناني غالباً ما يكون لديه الكثير من القيم ليقدمها لكِ ولكنه يحتاج للتدريب، لذا يمكنك الحصول على الكثير من المشاعر الطيبة منه بالتفاعل معه.

 

تاسعاً: عليكِ أن تفي بوعدك له، فإن لم تفِ بوعدك سوف تفقدين ثقته ومن الصعب أن تفوزي بها مرة أخرى.

و أخيراً: ضعي بعض الحدود بينك وبينه، قد يكون ذلك هو الخيار الوحيد إذا كان يتحكم في كل خصوصياتك بشكل أناني وبعيداً عن الحب أو الغيرة، ووقتها عليكِ التحدث معه بكل صراحة ومناقشته في كافة الأمور، وإحذرى من الزمن مع الزوج الأناني، أي حاولى أن يكون لكِ أي دخل مادي إضافي أو حتى عمل ما من المنزل خاص بكِ لتأمني به من غدره وغدر الزمان، ولابد أن يكون ذلك الأمر سرياً للغاية. 

كلمات مفتاحية

شاركي قصتك

ابدئي بكتابة قصتك، خبراتك أو ما يستحوذ تفكيرك وأفيدي غيرك




إقرأ المزيد